الرئيسية / اخبار مصر / إقامة أول قداس كاثوليكي في دير أرثوذكسي مصري بوادي النطرون (صور)

إقامة أول قداس كاثوليكي في دير أرثوذكسي مصري بوادي النطرون (صور)

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أقيم قداس كاثوليكي للمرة الأول، اليوم الأربعاء، في دير أرثوذكسي مصري خلال زيارة وفد إيطالي لأبرز نقاط مسار العائلة المقدسة.

واستقبل رئيس دير السريان، ولفيف من الرهبان، الوفد الإيطالي عند وصولهم إلى منطقة وادي النطرون حيث دير الأنبا بيشوي ودير السريان، ودير البراموس.

وبدأ الوفد الإيطالي الكاثوليكي صلاة القداس في صحن الكنيسة الأثرية حيث وقف القساوسة الكاثوليك، وترأس القداس الأسقف الكاثوليكي لينو فوماجالي – في حضور الرهبان الأرثوذكس، والصلوات والتضرعات ليرحمنا الله جميعاً.

كما حضرت القداس المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة، وأهدت الوفد علم مصر وباقة من الزهور للترحيب بهم.

وكان قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، استقبل بالكاتدرائية بالعباسية، الفوج السياحي الإيطالي الذي يزور مسار العائلة المقدسة بمصر.

رافق الفوج السياحي، الوفد الرسمي المكلف باستقبال الفوج وهم نيافة المطران الأنبا توماس عدلي أسقف الجيزة للأقباط الكاثوليك، ونيافة الأنبا برنابا أسقف تورينو وروما «الكنيسة القبطية»، والمونسنيور لينو فوماجالي «مطران فيتربو»، والأب جانلي مساعد مدير جمعية يونيتالسي.

حضر اللقاء السفير جيامباولو كانتيني سفير ايطاليا بالقاهرة، وسكرتيرا قداسة البابا تواضروس “القس انجيلوس إسحق؛ القس أمونيوس عادل”، والسيدة بربارة سليمان مدير المكتب البابوي للمشروعات والعلاقات.

ورحب قداسة البابا تواضروس في كلمته على ترحيب الدولة والكنيسة بالفوج السياحي الإيطالي، موكدًا على روح المحبة والأخوة مع قداسة البابا فرنسيس.

وفي ختام اللقاء أهدى قداسة البابا لأعضاء الوفد؛ كتاب اليوبيل الذهبي لتجلي السيدة العذراء بالزيتون والميدالية الرسمية لزيارة العائلة المقدسة لمصر.

وقال قداسة البابا تواضروس خلال كلمته للفوج السياحي الإيطالي: «أنتم تزورون الأراضي التي عاش عليها السيد المسيح مدة ثلاث سنوات ونصف ولذلك صارت مصر أراضي مقدسة تماماً مثل فلسطين، وعندما تتصفحون في الكتاب المقدس ستجدون أكثر اسم ذكر في الكتاب هو»مصر«

ورحلة العائلة المقدسة كانت بمثابة ملجأ أمان لها.. ومصر لها طبيعة خاصة في التاريخ الانساني، فهي صاحبة أقدم حضارة صاحبة التاريخ الغني، والكنيسة القبطية المصرية التي بدأت في القرن الأول الميلادي هي أقدم كيان شبي على أرض مصر.

ولفت قداسة البابا تواضروس، خلال كلمته قائلا :«أرجو أن تعلموا أن مصر تشبه لوحة طبيعية رسمتها يد الخالق العظيم، فمصر مربعة الشكل مساحتها ١٠٠٠ كم في ١٠٠٠ كم، يحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط الذي نشترك فيه مع إيطاليا ومن الجنوب شلالات نهر النيل وفي الشرق والغرب صحراء.

وتابع :«في نصف اللوحة نهر النيل العظيم الذي نشرب منه الماء ونسكن حوله ونتعلم منه الوسطية وعندما تنظرون إليه من الطائرة تجدوه كمن يرفع يده للصلاة ونتعلم منه روح العبادة، فالشعب المصري كله يحب العبادة منذ العصور الفرعونية ثم العصور المسيحية ثم العصور الإسلامية وهذا يسبب الغنى في الحضارة المصرية.

نحن ككنيسة قبطية أرثوذكسية مصرية، نعيش في مصر من القرن الأول الميلادي امتداداً من الحضارة الفرعونية وتتأصل المسيحية على أرض مصر وتوجد لدينا آثار كثيرة، ويقف في مقدمة هذه الأثار المسيحية الأديرة القبطية الموجودة في كل أنحاء مصر.

وأول راهب هو مصري وهو القديس أنطونيوس الكبير، وأول دير هو دير القديس أنبا أنطونيوس قريباً من البحر الأحمر وأول دير يحمل إسم أول سائح هو دير القديس الأنبا بولا أب السواح وأيضا له دير بالبحر الأحمر.

أول قداس صلاة كاثوليكي في دير أرثوذكسي مصري بوادي النطرون
أول قداس صلاة كاثوليكي في دير أرثوذكسي مصري بوادي النطرون
أول قداس صلاة كاثوليكي في دير أرثوذكسي مصري بوادي النطرون

عن Mohamed Hassan

شاهد أيضاً

رئيس الوزراء يُهدي وزير الطيران السابق درع تكريم بحضور الوزير الحالي

اشترك لتصلك أهم الأخبار أهدى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *