الرئيسية / اخبار مصر / أول تصريح من الدكتور أحمد فوزي دياب بعد اختياره سفيرًا للنوايا الحسنة

أول تصريح من الدكتور أحمد فوزي دياب بعد اختياره سفيرًا للنوايا الحسنة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أعلن الدكتور أحمد فوزي دياب، أستاذ المياه واستصلاح الأراضي بمركز بحوث الصحراء، أن الأمم المتحدة اختارته سفيرا عالميا للنوايا الحسنة، لما له من خبرة واسعة وتأثير قوي في مجالات إدارة مشروعات المياه والبيئة واستصلاح الأراضي في مصر والعالم.

وقال «دياب»، في تصريحات لـ«المصري اليوم»، إن اختياره سفيرا عالميا للنوايا الحسنة يأتي نظرا لجهوده في مجال نشر أبحاث دولية في مجال مكافحة التصحر في أفريقيا وشرق آسيا، واكتشافه نظريات جديدة لمعالجة نقص المياه وتحسين كفاءة وسياسات المياه في العالم.

وحذر سفير النوايا الحسنة مما سماه بـ«المخطط الإثيوبي لمواصلة إنشاء السدود المائية التي تؤثر سلبا على مصر، وهذا المخطط لم يتغير منذ عام 2008، فيما يتعلق بإنشاء السدود على النيل وسوف يواصلون سياسة فرض الأمر الواقع على مصر والسودان»، على حد قوله.

الدكتور أحمد فوزي دياب سفير النوايا الحسنة

وأشار إلى أنه «من الأفضل أن تعمل مصر على منع فرضية الأمر الواقع بكافة الطرق الممكنة والبحث عن بدائل جديدة للمياه لسد العجز الحالي في تلبية الاحتياجات المائية، ومقداره 30 مليار متر مكعب من المياه عن طريق معالجة المياه الجوفية الساحلية ومعالجة الصرف الزراعي والصحي والصناعي كمرحلة أولى، والتوسع في استكشاف المياه الجوفية الداخلية ومعالجة المياه الجوفية مرتفعة الملوحة في الصحراء وإعادة استخدامها في الزراعة»، مشددا على أهمية استخدام مياه الأمطار في الزراعات الموسمية والتوسع في عملية استخدام المياه الجوفية الساحلية بعد معالجتها في زراعة مساحات شاسعة من الصحراء.

الدكتور أحمد فوزي دياب سفير النوايا الحسنة

وذكر أنه «في حالة استقطاع نقطة مياه واحدة من مياه النيل، سوف تؤثر على مصر بصورة ملفتة»، موضحا أنه «في حالة انخفاض 7 مليارات متر مكعب من المياه يعني بوار مليون فدان وفقد 4 ملايين فرصة عمل وزيادة الفجوة الغذائية، وارتفاع ملوحة المياه في مصر ينتج عنها نقص في إنتاجية الأراضي وارتفاع نسبة الملوثات في المياه».

ولفت «دياب» إلى«أهمية تطبيق إحدى نظرياته العلمية حول طرق استكشاف المياه الجوفية بالمنخفضات المصاحبة لتكون الخلجان الكبيرة مثل ساحل البحر الأحمر وتوجد المياه الجوفية في هذه المناطق بكمية كبيرة ولم يتم استغلالها، رغم أن هذه المناطق تتميز بوجود تربة جيدة واستدامة المياه لأكثر من 100 عام ولكن الأزمة في الارتفاع النسبي لتكلفة استخراج المياه وهذه النظرية تم تعميمها في العالم».

عن Mohamed Hassan

شاهد أيضاً

البابا تواضروس يفتتح أعمال تطوير الكلية الإكليريكية بالإسكندرية

أخبار العاصمة الثانية لحظة بلحظة .. اشترك الآن افتتح البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية وبطريرك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *