عاجل

اخبار الرياضة اليوم كأس الرابطة | ساوثامبتون يُقصي آرسنال أداءً ونتيجة

0 تعليق 18 ارسل لصديق نسخة للطباعة

منذ دقيقتين — الخميس — 1 / ديسمبر / 2016

كأس الرابطة | ساوثامبتون يُقصي آرسنال أداءً ونتيجة

كأس الرابطة | ساوثامبتون يُقصي آرسنال أداءً ونتيجة

القديسون زلزلوا ملعب الإمارات تحت أقدام فينجر

فجّر ساوثامبتون مفاجأة كبيرة وتمكن من إقصاء آرسنال من كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين بعد أن تفوق عليه بهدفين نظيفين في المُباراة التي لُعبت لحساب ربع نهائي المسابقة على ملعب الإمارات.

وقام مُدرب آرسنال آرسين فينجر بمجموعة من التغييرات بغية إراحة نجومه الأساسيين وإبقائهم جاهزين لمباريات الدوري ودوري أبطال أوروبا، فيما أقحم كلود بوييل جل لاعبيه المهمين وأبقى على نفس أفكاره المعتادة.

بداية المباراة عرفت سيطرة واضحة من أصحاب الأرض الذين بحثوا بوضوح عن اختراق قلب دفاع القديسين المكون من فونتي وفان دايك، لكن لوكاس بيريز وجيرو لم يتمتعا بالحركية الكافية من أجل خلق مشاكل كثيرة لهما، كما أن فورستر كان بالمرصاد لجل مناورات فريق المدفعجية والتي لم تكن خطيرة.

أما الزوار، فقد تحينوا فرصتهم وعرفوا كيف تُؤكل الكتف، فتمكنوا من افتتاح التسجيل منذ فرصتهم الأولى في الدقيقة الـ13 عن طريق جوردي كلاسي الذي تمكن من استغلال انطلاقة جيدة جدًا من بيرتراند في الجهة اليسرى ثم عرضية أرضية حولها بوفال في اتجاه المرمى، لكنها ارتطمت بأحد المدافعين ثم تحولت للهولندي الذي أطلق كرة قوية في مرمى مارتنيز مانحًا التقدم لفريقه.

وحاول أصحاب الأرض القيام بردة فعل سريعة، لكنهم لم يتمكنوا من القيام بشيء يستحق الذكر، اللهم بعض التسديدات بعيدة المدى التي لم تقدم ولم تؤخر، أما ساوثابمتون، فقد كان يخلق الرعب في مناطق الجنرز مع كل مرتدة، وهو ما جعله يتمكن من إضافة الهدف الثاني منذ الدقيقة الـ38 وهذه المرة عن طريق صانع الهدف الأول.

إذ تمكن الدولي المغربي سفيان بوفال من الانسلال عبر الجهة اليُسرى التي عرفت غيابًا شبه تام ليانكينسون، ثم مرر كرة ذكية للقادم من الخلف بيرتراند الذي أطلق تسديدة أرضية قوية جدًا على يسار مارتنيز الذي استسلم لمآله، ليتضاعف تقدم الزوار ويُخيم الصمت على الجماهير التي بدت خائبة الأمل من النتيجة ثم أداء لاعبيها.

ما تبقى من الشوط الأول لم يعرف أحداثًا تستحق الذكر، اللهم إصابة المصري محمد النني الذي ترك أرضية الميدان للسويسري جرانيت تشاكا والذي أكمل اللحظات المتبقية من النصف الأول من اللقاء مكانه.

أما الشوط الثاني، فقد عرف مع بدايته بعض الضغط من طرف آرسنال الذي حاول تدليل الفارق منذ الدقيقة الأول، لكنه عانى من نفس مشاكل الشوط الأول: رتابة في صناعة الهجمة، وانعدام للحركية الإيجابية بين جيرو ولوكاس بيريز...أبرز فرص فريق فينجر كانت تسديدة بلا عنوان من أيوبي اكتفت بهز الشباك الخارجية.

بالمقابل، كاد نجم المباراة المغربي سفيان بوفال أن يدون اسمه في قائمة الهدافين في الدقيقة الـ59، حيث انسل بين مدافعي آرسنال كما تنسل السكين الساخنة داخل الزبدة، ثم أطلق تسديدة لم تفتقد سوى لبعض التركيز لتتحول للشباك، لكنها مرت في نهاية المطاف بجانب القائم الأيسر.

ساوثامبتون واصل تفوقه في المباراة وأضاع مجموعة من الفرص السانحة للتسجيل، وسط غياب شبه تام من فريق المدفعجية الذي بدا مسلمًا أمره لخصمه، وذلك رغم قيامه بردة فعل في آخر 10 دقائق من المباراة كاد من خلالها يُسجّل هدفًا يدلل بها الفريق، لكن فورستر كان في ليلة جيدة وأنقذ مرماه في مناسبتين، فيما كان ساوثامبتون قاب قوسين أو أدنى من قتل اللقاء بهدف ثالث.

اللقاء انتهى بتفوق الزوار بهدفين نظيفين، وهي نتيجة أهلت ساوثامبتون لنصف نهائي كأس الرابطة الإنجليزية للمحترفين، فيما خرج آرسنال من السباق على اللقب.

المصدر | جول المصرى

دعاء مصطفي

الكاتب

دعاء مصطفي

أخبار ذات صلة

المصدر : الرياضة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق