الرئيسية / تقنية / علاج الاورام الليفية بدون جراحة

علاج الاورام الليفية بدون جراحة

افضل طريقة لعلاج الاورام الليفية بدون جراحة، الحل سهل وبسيط عن طريق استخدام تقنية الاشعة تداخلية والتي تعتبر افضل تقنية في علاج الاورام الليفية وذلك دون الحاجة إلى تدخل جراحي وهي افضل الطرق الموجودة حالياً للعلاج والتي يتم استخدامها عالمياً .

علاج الاورام الليفية بدون جراحة

و تصف أخصائية الأمراض النسائية في مدينة بون سابينه بلومنتال الأورام الليفية بأنها أورام حميدة تتكون داخل رحم المرأة، وتؤكد الطبيبة بلومنتال أن لهرمون الأوستروجين دور هام في تكون هذه الألياف المزعجة، مشيرة إلى أن السبب الحقيقي لظهور هذه الأورام الليفية لايزال غير معروف تماما، وتستطرد سابينه بالقول ” العامل الوراثي يزيد من احتمال الإصابة بتليف الرحم”.

وفي حديثه مع DW  يشير طبيب الأشعة  ماتياس ماتسكو أن نسبة الإصابة بهذا المرض لدى النساء اللواتي تجاوزن سن الـ30 تبلغ 20 بالمئة. ويؤكد ماتياس على ضرورة إزالة الأورام الليفية موضحا سبب ذلك بقوله ” إذا  تسبب الورم  في حدوث بعض المشاكل  كنزيف وآلام أو كان سببا في عدم القدرة على الإنجاب مثلا، فلابد من معالجة الورم”.

علاج بواسطة الموجات فوق الصوتية

وتعتمد طريقة العلاج الجديدة لإزالة الألياف على استخدام الموجات فوق الصوتية المركزة، ما يعني أن استئصال الورم الليفي يتم بدون تدخل جراحي، ما يجعل طريقة العلاج الجديدة غير مؤلمة. إذ تُسلط الموجات فوق الصوتية على بطن المريضة، وبواسطة صور الرنين المغناطيسي يتم تحديد مكان الليف الذي يتم إتلافه بالحرارة، وذلك بتوجيه الموجات فوق الصوتية بشكل مركز على جزء من الورم.

توجد ثلاثة أنواع من الأورام الليفية تشترك جميعها في انها ذات منشأ واحد وهو عضلة جدار الرحم, والأنواع الثلاثة هي:
1ـ داخل جدار الرحم (Interstitial) حيث تنمو داخل محيط الرحم فقط.
2ـ الأورام التحت سطحية: حيث تنشأ من جدار الرحم وتنمو خارجيا لتمثل ورما خارجيا عن جدار الرحم وهذا يمكن ان يكون له عنق.
3ـ أورام تحت الغشاء المخاطي لتجويف الرحم: حيث ينشأ الورم من عضلة الرحم وينمو داخليا في اتجاه التجويف الرحمي وكذلك يمكن ان يكون له عنق حيث يتصل الورم بالعضلة الرحمية عن طريقه ثم ينمو داخل تجويف الرحم.

عن admin

شاهد أيضاً

أطباء ألمان يُحذرون من صيام الأطفال

اشترك لتصلك أهم الأخبار حثت الرابطة المهنية لأطباء الأطفال في ألمانيا، على عدم إجبار الأطفال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *