عاجل

القوات العراقية والحشود الطائفية الشيعيه التي ابتكرت السحق بالدبابه !!!

0 تعليق 224 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اخبار اليوم القوات العراقية والحشود الطائفية الشيعيه التي ابتكرت السحق بالدبابه !!!

عندما يهاجم حيدر العبادي رئيس وزراء العراق -دولة الميليشيات العراقية الإيرانية- منظمة العفو الدولية بسبب تقريرها الموثق حول جرائم الحرب التي ترتكبها قواته وميليشياته ضدّ النازحين من مدينة الموصل  لأجل عيون الحشد الطائفي المسمى زورا وبهتانا الحشد الشعبي، فعلى حقوق الإنسان التي صدّع رؤوسنا بالدفاع عنها والمحافظة عليها السلام.

نقل فيديو جديد، يوثق جريمة حرب مروعة، يبدو إلى حد هذه اللحظة، أنها الأشد بشاعة مقارنة بعشرات الفيديوهات الأخرى التي شاهدناها وشاهدها مئات الآلاف مثلنا.

طفل صغير قال ناشطون ومصادر موثوقة إنه نازح من الموصل، يعدم بطريقة أقل ما يقال عنها إنها “بشعة”، هُشّمت جمجمته وكُسّرت عظامه واختلط دمه مع التراب وسوي لحمه بالأرض التي لن تنسى جرائم القوات العراقية والميليشيات الطائفية مهما حاولوا تلميعها.

 

هذا الطفل السني، لم تكن طريقة إعدامه مباشرة، فالتعذيب والسب والشتم والضرب والصفع والسحل والإصابة بالرصاص، كانوا مقبّلات تناوب على تناولها أراذل القوم الذين لم يراعوا في أسير ولا نازح ولا ميت سِنّا ولا شيبة ولا عجْزا ولا بلوغا حتى.

 

قبل إعدامه بلحظات، أطلقوا عليه وابلا من الرصاص من بندقية أمريكية تبدو هدية من إدارة أوباما إلى جبناء العراق لمحاربة الإرهاب، ثم مروا على جثته بدبابة هي الأخرى أمريكية الصنع، قبل أن “يفرحوا ويغنّوا ويرقصوا” على أنغام الشعارات الطائفية.

 

بهذه الجريمة البشعة يتأكد لكل ذي عين بصيرة، أن حثالة القوم المسنودين من ملالي طهران لن تقوم لهم قائمة ولن ترفع لهم راية ولن تبنى لهم دولة مؤسسات ما داموا يعيثون في الأرض فسادا وفي مدن السنة إفسادا، وما دام أمثال حيدر العبادي يدافعون عنهم عنادا واستكبارا في الأرض التي ستبتلعنا آجلا وستبتلع آخرين نازحين ومشردين من أهل السنة عاجلا.

 

المصدر : الحياد

إخترنا لك

0 تعليق