اخبار اليمن : قرارات الرئيس هادي والشرعية الثورية ...

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تاتي قرارات الرئيس هادي المؤجلة منذ فترة ليست بالقليلة في الاطار المنطقي لتحرك القيادة الشرعية في تنظيم المناطق المحررة والتي هي بحاجة ماسة لعودة كل مقومات الدولة في تلك المحافظات والتحول من النضال الثوري والمقاومة إلى شكل الدولة القادمة وبدون عواطف جياشة لكثير من الامور ..

ولعل مايجري من حراك سياسي جنوبي ويمني ودولي وفي ظل بقاء كثير من المناطق تحت سيطرة الانقلابيين في معظم الجبهات كان على القيادة السياسية اتخاذ القرارات الحاسمة التي تجعل من المحافظات المحررة اكثر عمقا عسكريا وسياسيا للانطلاق نحو عودة سيطرة الحكومة الشرعية على مختلف مناطق اليمن ولن ياتى ذلك الا بترتيب اوضاع المناطق المحررة ..

ولا هناك حاجة لكل تصريح او رفض لتلك القرارات من اي جهة كانت طالما العمل السياسي والنضالي لايرتبط باي حقيبة وزارية او محلية ولاغبار على عمل وجهود المجلس السياسي الانتقالي اذا ما استخدم المنافع التنفيذية وخصوصا في هذة المرحلة التي تتطلب عمل سياسي وتنظيمي وبعيدا عن الارتهان لهكذا مواقع في السلطة ولا نعلق نضال الشعب الجنوبي بنفر من السياسيين اذا كنا منظومة متكاملة غير منتقصة تمثل اكبر شريحة من المجتمع الجنوبي وغير متفردة لاي تصعيد لايخدم تحرير المناطق الجنوبية الغير محررة كمكيراس وبيحان ، والاولى بكل الجهود والنضال لتحرير تلك المناطق لكي نجسد تمسكنا بالارض باعادة كل مقومات الدولة ، واجزم ان ما يملكة الجنوبيين مقاومة وقوات امنية وجيش وطني اكبر باضعاف ما كانت علية التسليح قبل الحرب ..

ان كل بناء على الارض يشكل لبنة حقيقة في كل مناحي الحياة الامنية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية والخدماتية وارضية خصبة لتحقيق اي استحقاق سياسي جنوبي مقبل ، ولن ياتي ذلك الا بتجسيد حفاظنا على مرافقنا العامة وسكينتنا العامة وحياتنا وبسلوك راقي لانرى فيه تصرفات دخيلة على مجتمعنا من تراكمات واثار الحرب ..

وطالما المجلس الانتقالي مع توجه دول التحالف العربي ومع القيادة الشرعية فيجب ان يكون خط التنظيم السياسي الجنوبي مبنيا على الاجماع لمختلف فصائل الحراك الجنوبي وكل شرائح المجتمع الجنوبي مع المجلس الانتقالي ، ولهذا على الجنوبيين تخفيف حدة الخطاب الاعلامي والبحث في اليات كفيلة لتوحيد الكلمة ونبذ تكريس المناطقية واعطاء المناطق المحررة فسحه من الراحة ويكفي المواطن ماهو فيه من تردي الخدمات وشغف العيش لعله يستعيد نشاطه من جديد ايها السياسين الجنوبيين ، وما هكذا ياسعد تورد الابل ..

المصدر : حضرموت

أخبار ذات صلة

0 تعليق