اخبار اليمن : بلطجي من جهة أمنية مجهولة!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

إهانة وإذلال وتركيع وسحل وضرب اربعه من رجال المرور المظلومون بأعقاب البنادق على مرئ ومسمع رؤوس الأشهاد في ساحل جولدمور ثالث ايام العيد حادث مشين يندى له جبين كل حر شهد الحادثة!

 

ولم يكن هذا فحسب ماقام به رجال الأمن الغيورين على امننا والساهرين على سلامتنا وراحتنا. بل أكملوا (حفله عرض العضلات)بجر أفراد المرور على متن أحد اطقمهم المدججة بالسلاح الى جهة مجهولة طالما والجهة الأمنية التي اقدمت على هذا الفعل المعيب مازالت حتى الان جهة مجهولة!

 

وأيآ كانت الجهة التي اعتدت على افراد المرور فتلك ليست هي القضية التي تستحق التوقف مليآ إزاءها لسبر ماهيه حقيقه حجم الانتهاكات والممارسات لهكذا مليشيات لاتمت لأبسط ضوابط الالتزام العسكري    والأخلاقي بصلة! والموغلة في ترويع وارهاب المواطن ورجل الدولة على حد سواء!!إذ لا نكاد نحصر حجم تلكم الممارسات الخارجة عن النظام والقانون على نحو متسارع وواسع في كل يوم نسمع فيه عن حادثه انتهاك هنا وحادثه هناك!

 

وما يقلق حقا ان حادثه الاعتداء الجبانة على افراد المرور ماهي الا حاله من عشرات الانتهاكات التي تتناهى الى اسماعنا مع فارق ان حادثه الاعتداء في ساحل جلدمور قام شاهدي العيان بتصويرها وإلا لما كانت لتظهر للعلن وتحظى بكل هذا الاهتمام وهي بحق وحتى وإن لم تظهر تعد هامه وخطيره فكيف لنا ان نتصور ان يقوم افراد من الأمن بالأعتداء على رجال المرور ليس لشيء سوى ان رجل المرور اراد ان يطبق النظام على الجميع وأصر على موقفه تجاه سائق الطقم المتعجرف التابع للجهة الأمنية والتي على ما يبدو تبدو قويه وهو يهم بالدخول بطقمه العسكري الى شاطئ الساحل غير ان رجل المرور منعه وطالبه بالرجوع نظرا لازدحام الساحل بالعائلات والمرتادين في هكذا مناسبات. وهذا ما اعتبره سائق الطقم المعتوه إهانة له فذهب لجهته الأمنية الباسلة ليستنجد بها كي يقوموا بفعلهم الذي لا يمكن وصفه باقل من انه فعل بلاطجة في عباءه رجال أمن!

 

ونحن هنا لا نتحدث عن حادثه اعتداء على ارهابيين من الدرجة الاولى او على مطلوبين امنيا! ولكننا نتحدث عن الاعتداء على رجال مرور بسطاء مهمتهم تنظيم السير فقط?!فكيف لنا ان نتخيل ان يكون الاعتداء على مواطن اعزل من السلاح بهكذا طريقه بربرية وهمجية!! وما حدث حماقه ليس كمثلها حماقه يا حماه الوطن الذي نحلم به وهذه افعالكم تدينكم ويا سلام ثوري على جيش شعبي.?!

المصدر : حضرموت

أخبار ذات صلة

0 تعليق