اخبار اليمن شاهد بالصورة ..عملاق الكرة الاسبانية" برشلونة " يزيل شعارات " قطر للطيران " من ملعبه لهذا السبب ؟!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
الساعة 11:06 مساءاً - 2017/07/02 (اليمني اليوم - برشلونه)

أزال نادي برشلونة الإسباني كل الشعارات الخاصة ب"طيران قطر"عن واجهة ملعبه "الكامب نو"، وذلك بعد انتهاء عقد الرعاية مع الناقلة القطرية، والدخول في شراكة جديدة مع شركة «راكوتين» اليابانية لمدة 4 سنوات، حيث سينال النادي الكاتالوني مقابل ذلك نحو 55 مليون يورو سنوياً.
وإذا كان أمر انتهاء العقد مع شركة ما رعاية طبيعية، إلا أن ما وقع من تغطية إعلامية للحدث أكد مدى العزلة التي ستعانيها لاحقاً، وهو ما وضح من عنوان صحيفة «الموندو ديبورتيفو» الكاتالونية، التي كتبت: «قطر تختفي من ملعب كامب نو».
وتم نشر صور لرافعات وعمال يزيلون اسم قطر وشعارها من واجهة ملعب «كامب نو»، واحتفل بعض المشجعين بذلك، ولاسيما أن الكثيرين منهم يطالبون ويضغطون على إدارة برشلونة بعدم الموافقة على عرض «قطر للطيران» بأن تكون الناقل الرسمي للفريق. 
يذكر أن تواجد شعار قطر على قميص برشلونة كان سيزيد من الإحراج للفريق الكاتالوني، الذي يمتلك شعبية كبيرة في الدول المقاطعة لقطر، ولكن مع ظهور شعار (راكوتين) على الجزء الأمامي من قميص الفريق الأول لبرشلونة خلال السنوات الأربع المقبلة، مع إمكانية تمديد فترة الرعاية لعام آخر، أراح إدارة النادي
من جهة أخرى، أكدت صحيفة «بيونيس أيرس هارولد» أن خوليو جروندونا، الرئيس السابق للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، والذي توفي لاحقاً، أكد أنه اجتمع بأمير قطر السابق حمد آل ثاني في 2010 قبل التصويت على ملفات اختيار الدولتين المنظمتين لمونديالي 2018 و2022.
ويتهم جروندونا بالرشوة، ولكنه نفى دائماً ذلك، كما نفى اجتماعه مع أمير قطر في 2010، ثم أكد ذلك لاحقاً في التحقيق مع المحقق الأمريكي جارسيا.
وأثار تقرير المحقق جارسيا الجدل حول المباراة الودية التي أقيمت بين الأرجنتين والبرازيل، في 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2010 بقطر، قبل أسابيع قليلة من اختيار هذه قطر لاستضافة مونديال 2022.
وحسب الصحيفة، فإن هذا اللقاء خضع للتحقيق؛ حيث هناك شبهة في أنه أقيم بغرض تسهيل دفع بعض الرشا المالية، مقابل التصويت لصالح الملف القطري الخاص باستضافة المونديال. 
وألمح المحقق الأمريكي إلى دور شركة «وورلد إيليفن» المنظمة لمباريات المنتخب الأرجنتيني، ومالكها جويرمو توفوني.
وقال جارسيا، في تقريره: «كينتارو (الشركة السويسرية المنظمة لمباراة البرازيل والأرجنتين) حولت مليوني دولار لصالح شركة (ورلد إيليفن)، مقابل موافقة الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم على المشاركة في المباراة، لم يصل إلى الأرجنتين من هذا المبلغ سوى مليون دولار فقط».
وأضاف: «الأدلة، التي تضمنت وثائق وعقوداً بين الأطراف المعنية كشفت عنها غرفة التحقيقات في (فيفا)، تثير الشكوك حول مصير باقي المبلغ (مليون دولار)، هذا بالإضافة إلى الشبهات حول الاستغلال السيئ لموارد الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم».
والمسؤول الأمريكي، أثار بعض الشبهات.
وتقول صحيفة «بيونيس أيرس»: بعد أن نفى جروندونا أي ذكر لاجتماعه مع أمير قطر في عام 2010، وجد تقرير جارسيا أن «جروندونا لم ينكر الاجتماع مع الأمير، وذكر فقط أنه لا يتذكر»، وتابع التقرير: «وأن ينسى جروندونا أنه سافر إلى ريو دي جانيرو قبل أربع سنوات لحضور اجتماع مع أمير قطر، أمر يفتقر إلى المصداقية».

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : يمني

أخبار ذات صلة

0 تعليق