اخبار اليمن برلماني يمني يثير غضب اليمنيين بتبريره لاغتصاب القاصرات (صورة)

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
شن نشطاء يمنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأحد، هجوما لاذعا على البرلماني اليمني عبدالله العديني، إثر ربطه بين “ملابس الصغيرات وحوادث الاغتصاب للأطفال”. ليصل الأمر إلى دعوة الكاتب والمدون اليمني مروان الغفوري “بتعزير هذا الشيخ وجلده أمام الملأ، ليكون عبرة لكل شيخ منحرف على منواله” وأكد الغفوري: هذا الشيخ يكتب عما يسميه “الملابس الشبقة للطفلة”، ويقول إن “اغتصاب الأطفال يحدث بسبب ملابسهن الفاجرة والمثيرة للشهوة”. ومن جانبها، طالبت الإعلامية اليمنية “أمل علي” بقتل العديني، وقالت عبر صفحتها بموقع “فيسبوك”: “الحكم الذي سيطبق على قاتل الطفلة رنا، لابد يوما أن يطبق على المجرم عبدالله أحمد علي العديني”، مضيفة “مبررو ومشرعو الجرائم أشد خطرا من مرتكبيها”. ويرى المدون والصحفي اليمني عبد الرزاق العزعزي، في كتابات القيادي الإصلاحي “جزء من الفكر الأصولي”، مشيراً إلى أن التفسير الأُصولي الذي وضعه العُديني تجاه جريمة اغتصاب الطفلة (#رنا_يحيى_المطري) “اجتهاد غير مقبول بالمرة، فالاجتهادات يجب أن تُراعي مُجمل التغييرات المجتمعية المُرتبطة بما تُمر به البشرية من قفزات نوعية في نمط وأسلوب الحياة”. وتابع، “فلا اللوم يقع على الأم ولا على الطفلة ولا على تُجّار الملابس، وإن كان لابُد من وضع اللوم، فإن المُلام الحقيقي هو العقلية المجتمعية التي ترفض أن تتقبل الواقع ومازالت تُحارب العصرنة وأشكالها مع أن الأدوات التكنولوجية (العصرية) مُنتشرة بشكل مهول”. وكان عضو مجلس النواب عن الإصلاح عبد الله العديني، أعتبر أن ملابس الأطفال “تساق إلى هاوية”، وقال: “كم من طفلة تم اغتصابها نتيجة لتأثر (الحيوان البشري) بما أبدته تلك الملابس”. مؤكداً أن “ملابس الصغيرات بوابة الاغتصابات”. يأتي ذلك، بعد أن قضت إحدى المحاكم اليمنية، اليوم الأحد، بالإعدام في ميدان عام على مغتصب وقاتل طفلة تبلغ من العمر ثلاث سنوات بصنعاء، بعد اختطافها يوم العيد.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

المصدر : يمني

أخبار ذات صلة

0 تعليق