اخبار اليمن الان الثلاثاء 1/8/2017 ميليشيات الحوثي تستخدم تفجير المنازل كأداة للانتقام من معارضي مشروعها الطائفي الإيراني

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

( صدى عدن ) متابعات :

أقدمت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، تواصلاً لسلسلة جرائمها وانتهاكاتها ضد الشعب اليمني منذ انقلابها على السلطة الشرعية، على تفجير منزل أحد المواطنين في قرية نعوة بمديرية جبن بمحافظة الضالع جنوب اليمن، ليرتفع بذلك عدد المنازل التي فجرها الانقلابيون في مديرية جبن وحدها إلى ستة منازل.

وقالت مصادر محلية إن ميليشيات الحوثي، فجرت منزل المواطن صالح بن صالح أحمد اليريمي، عقب استهداف أحد قياداتها البارزين المدعو أبو حسين الحلقبي بكمين مسلح من قبل المقاومة الشعبية، أثناء تواجده بنقطة تابعة للانقلابيين في منطقة نعوة بمديرية جبن، ما أدى إلى مقتل أحد مرافقيه وإصابة اثنين آخرين وإعطاب طقم لهم.

وأكدت المصادر أنه عقب استهداف القيادي الحوثي وجهت الميليشيات الاتهام إلى صالح اليريمي فوراً بالتواطؤ مع المقاومة الشعبية في استهداف أحد قادتهم، وقاموا بعد ساعات قليلة بتفجير منزله وإخراج جميع أسرته إلى العراء.

 

كما اندلعت اشتباكات بين أفراد من المقاومة الشعبية والانقلابيين، عقب استهداف القيادي الحوثي الذي كان ينفذ حملة اعتقالات في نقطة تفتيش عدنة بمنطقة نعوة للمواطنين من أبناء مديرية جبن دون أي سبب، وفق المصادر.

ويمارس المتمردون إنتهاكات يومية ضد المواطنين في مديرية جبن، تتراوح بين التهجير القسري وتفجير المنازل واختطافات تهدف لممارسة الابتزازات المالية ونهب المواطنين. وفجرت في أيار/مايو الماضي فقط أكثر من 14 منزلاً لمواطنين في منطقة الربيعتين بمديرية جبن.

وتستخدم ميليشيات الحوثي تفجير المنازل كأداة للانتقام من معارضي مشروعها الطائفي الإيراني، في سابقة لم تحدث في تاريخ اليمن.


المصدر : حضرموت

أخبار ذات صلة

0 تعليق