عاجل

اخبار الامارات اليوم - «محمد بن راشد للعلماء» ينجز المرحلة الأولى من تقييم طلبات العضوية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عقدت اللجنة المشرفة على اختيار أعضاء «مجمع محمد بن راشد للعلماء»، التابع لمجلس علماء الإمارات، اجتماعها الأول، الذي ناقشت فيه طلبات الانتساب والترشيح لعضوية المجمع، وفقاً لآليات ومعايير تقضي باختيار نخبة من العلماء المؤثرين، في المجالات العلمية والتقنية في الدولة تحت مظلة واحدة، بهدف رفد قطاع الفكر والبحث العلمي في الدولة بالخبرات، والارتقاء به ليحقق أعلى مستويات التنافسية العالمية.

وستعلن اللجنة عن أعضاء المجمع، بداية سبتمبر 2017، بعد إتمام الجولة الثانية من بحث طلبات الانتساب والترشيح، وسيمنح الأعضاء المعتمدون عضوية مدى الحياة في المجمع، بينما يكتسب المنتسبون عضوية لمدة عامين.

وستشمل قائمة الأعضاء والمنتسبين علماء من التخصصات والمجالات كافة، مثل الفيزياء والرياضيات وتقنيات النانو والهندسة وعلوم مواد التقنيات الحيوية وعلم الجينوم والطاقة والذكاء الاصطناعي وعلم الفضاء والطيران والطب.

وستعمل اللجنة على فرز طلبات العضوية والانتساب للمجمع، وفقاً للفئات التالية: فئة الأعضاء (تتألف من العلماء أصحاب الإسهامات المؤثرة في مجال العلوم ضمن اختصاصاتهم)، والزملاء (نخبة من العلماء الذين تم ترشيحهم من قبل علماء أو جهات أخرى، ولهم إسهامات فاعلة في مجال اختصاصهم)، وفئة المنتسبين، وتقسم إلى الشركاء (وهم خبراء متخصصون أو باحثون نشطون في نطاق اختصاصهم)، والشباب (وهم العلماء والباحثون الناشئة ممن هم في المرحلة الأولى من مسيرتهم العلمية)، وأخيراً الطلاب من المتميزين في التحصيل البحثي على دفعاتهم.

وقالت رئيسة المجلس، سارة الأميري، إن المجمع يقدم منصة عالمية، تجمع رواد البحث العلمي والعلماء المختصين في مجالات متنوعة، تخدم مختلف قطاعات ومؤسسات الدولة، بما ينسجم مع التطلعات والأهداف الاستراتيجية، من خلال أساليب البحث العلمي المتطورة، لتقديم معلومات دقيقة تساعد صناع القرار في رسم السياسات، وتوظف مخرجات البحث العلمي في الارتقاء بالقطاعات الحيوية الأكثر ارتباطاً بحياة الإنسان. وأكدت أن المعايير المتبعة في اختيار أعضاء ومنتسبي المجمع، تعكس الالتزام الفعلي للمجمع بالقيام بدور حيوي ضمن منظومة التطوير المستدام، ودفع عجلة صناعة المعرفة العلمية، من خلال دعم وتشجيع نخبة من العلماء ذوي الإسهامات المجدية والمتميزة، كل حسب تخصصه، واعتماد منظومة شاملة للابتكار والبحث العلمي للنهوض بشتى القطاعات. كما نوهت بأن استحداث فئة الخبراء الشباب، يأتي من منطلق حرص القيادة على دعم الشباب، وتمكينهم وإتاحة الفرصة لهم، بإبراز دورهم الأساسي في العمل على بناء مستقبل أفضل.

ويهدف المجمع إلى عنونة التحديات العلمية الحالية والمستقبلية، ودمج الجهود البحثية لاستحداث مشروعات بحث مشتركة بين العلماء، والتوظيف الأمثل للبحث العلمي، لتحقيق المزيد من التقدم والازدهار، المبني على أسس العلم والفكر والحضارة، واستشراف التطورات العلمية والتكنولوجية، لتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021. كما تم، خلال الاجتماع، تحديد أطر مشاركة المجلس في «شهر الإمارات للابتكار»، الذي سيعقد بين 1 إلى 28 فبراير 2018، في إطار مهام المجمع في الاستفادة من أنشطة البحث العلمي التخصصي، واستعراض أهم الإنجازات العلمية التي تزخر بها الدولة، وتفعيل التعاون والتنسيق بين المؤسسات العلمية والبحثية، في القطاعين الحكومي والخاص.

المصدر : حضرموت

أخبار ذات صلة

0 تعليق