عاجل

اخبار اليمن : فلنجعل من العيد سبيل للتجديد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تحمل الأعياد إضافة للبعد الديني، البعد الإنساني الاجتماعي، فالعيد هو إلتقاء الناس بعد إفتراق وهو صلح بعد خصام، الأعياد هي الفرحة ولم الشمل وهي المشاركة مع اقاربك والمجتمع ككل لتوثيق الروابط وتقويتها أكانت إجتماعية أو فكرية أو روحية وتجاوز كلما يحول دون تحقيق ذلك.


ومع حلول العيد يتوجيب علينا أن نجدد في أرواحنا قيم المحبة والتعاون والإيثار وحسن التعامل مع من حولنا ومرعاتهم خصوصاً في ظل تدهور البلاد وانقطاع المرتبات وبروز الحاجة ونحو ذلك فمرحلة مابعد حرب العام 2015م حملت بين طياتها أيام مريرة واحداث مؤلمة جعلت الكثير ولسوء الوضع وحجم المعاناة وضبابية المشهد ينزلقون في عداءات وخصومات مع من حولهم نتاج تردي الوضع والتفكير السطحي وعدم التسليم بأن المعاناة لن تستمر وستنجلي ولن يظل لنا بعد ذلك سوئ مواقفنا وبصماتنا التي وضعناها في مسيرتنا هذه.

عندما أتحدث عن نشر وتأصيل قيم المحبه والتسامح والتعاون والتكافل الإجتماعي فانا أقصد التأكيد على ضرورة تقوية النسيج الإجتماعي الجنوبي وصونه وحمايته من الإختراق وتقوية أواصرة بما يضمن تماسكنا لما من شأنه تحقيق مطالبنا الجنوبية المحقة واهدافنا السامية والنبيلة المتمثلة بالحرية والاستقلال لجنوبنا الحبيب وفق أطر وخطوات لا تؤدي للإنتقاص هذا الحق ولا تخلق إرباك أو مماحكات مناطقية بين ابناء شعبنا تنعكس سلباً على مشروعنا الذي ضحينا بآلاف الشهداء من أجله.

المصدر : حضرموت

أخبار ذات صلة

0 تعليق