اخبار اليمن اليوم الاثنين 2/10/2017 جبهة مريس.. كسر شوكة المليشيا شمالي الضالع

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار اليمن اليوم الاثنين 2/10/2017 جبهة مريس.. كسر شوكة المليشيا شمالي الضالع

الضالع/ مريس/ إبراهيم ناجيمن خضم الأحداث ومن إحدى جبهاتها الأشد ضراوة، والأكثر مساحة ووعورة يبرز القائد الميداني والعسكري العميد عبدالله مزاحم قائد محور مريس واللواء  83مدفعية بالصدرين كقائد فدائي وسط كوم من التضحيات ليصنع التاريخ من جديد مع زملاء السلاح والبندقية على امتداد جبهات" مريس-دمت -جبن " وجبهتي حمك والحشاء، مضافا إليهما إشرافه على إدارة أمن قعطبة والجبارة وعشرات المواقع والنقاط الممتدة على جميع ثكنات تلك المديريات المترامية الأطراف.
لم تكن البداية من غرف عاجية مغلقة أو من على سلالم فنادق ومنتزهات سواحل الفسحة والنقاهة بدول الجوار بل جاء "مزاحم" من وسط نار ملتهبة ومن نواة مقاومة صنعها مع غيره من الصفر لمواجهة المد الحوثي العفاشي وفق خطط عسكرية سرية - هو من أشرف عليها - توجت بالاستيلاء على أهم معسكر يطل على عاصمة محافظة الضالع ومديريات الحصين والشعيب والمسمى بمعسكر الصدرين مريس والمتناثرة مواقعه بأسلحتها الثقيلة على مختلف قمم وهضاب جبال مريس الشامخة والمحاذية لمديرية الشعيب وقعطبة .
لم تنحصر قوة اللواء في مريس فقط بل لمحور معسكر الصدرين كتيبة قتالية مدعمة بمدفعية طويلة المدى ورشاشات على تخوم قعطبة وأخرى مجهزة بأطراف مديرية الحشاء وجميعها تسند المقاومة والجبهات المواجهة للمليشيات الحوثية وهو ما جعل قوات صالح والحوثي تعيد حساباتها ألف مرة لمجرد التفكير في أي تسلل قد يضعهم أمام فوهة بركان الغضب المقاوم.

معسكرات بحاجة إلى إعمار..
لمجرد أن تدلف قدمك باحة معسكر الصدرين تشعر وكأنك وسط بقايا ركام مهول لزلزال مدمر أتى على عنابر وهناجر وغرف الجند والقادة، ولم يسلم من ذلك الدمار مشروع الماء وفرن اللواء واللذين يعدان شريانان مهمان في بقاء الجنود داخل المعسكر، كل ذلك حدث بغارات مركزة من قبل طائرات التحالف عندما كان المعسكر في قبضة بقايا جيش صالح، ولكن السؤال الأهم اليوم  لماذا لا تسارع الحكومة الشرعية وقيادة المنطقة الرابعة بإعادة ما يمكن إعادته، لاسيما والمعسكر بكامله صار في قبضة الجيش الوطني والشرعية ويعد اللواء الوحيد المتواجد عناصره بمواقعهم وعلى خطوط التماس في جبهتي دمت وحمك بقعطبة.

ومن خلال تجولنا ومشاهداتنا للواقع داخل المعسكر كان هناك بعض المعالجات الآنية بجهود ذاتية من قبل قيادة المعسكر كترقيع مؤقت فقط على اعتبار وفاء الدولة الشرعية وقيادة الجيش الوطني والتحالف تجاه الواقع المزري وتوفير ما يمكن توفيره من خلال إعادة اعماره كرد جميل لهؤلاء الجنود الصامدين أمام فكرة التوغل الحوثي صوب المناطق المحررة عامة والضالع ومريس بوجه خاص.
قائد اللواء العميد عبدالله مزاحم تحدث عن معاناة مازالت مستمرة فيما يخص إعادة ما دمرته الحرب داخل المعسكر، لأن كل شيء صار غير مؤهل ولا صالح  للبقاء ولكون قوة اللواء متواجدة والجبهة على مرمى حجر منهم ولذلك  فهم بحاجة إلى إيجاد مقومات داخل اللواء من مسكن، ومشرب، وعتاد... الخ، وهو الأمر الذي لم يتحقق رغم المناشدات المستمرة والمتواصلة للجهات العليا والمختصة إلى اليوم.

صعوبات وعراقيل..
وكشف العميد عبدالله مزاحم قائد محور مريس قعطبة جبن عن صعوبات أخرى تواجههم إضافة لضغط الجبهات المفتوحة والصمود الأسطوري منذ ثلاثة أعوام أمام أي تقدم للمليشيات الحوثية وقوات صالح خاصة وأغلب ما يصل هذه الجبهات من دعم ضئيل جدا مقارنة بما يصل لجبهات أقل ضراوة في محافظات أخرى، مشيراً إلى جمة من الصعوبات منها تعرض هذا الدعم المحدود المقدم من الجهات المختصة للقرصنة والتوقيف والاعتراض من قبل نقاط  مستحدثة على طول الخط العام الواصل بين العاصمة المؤقتة عدن ومريس .
وأشار العميد مزاحم إلى أن مشكلة ترقيم 517مقاوم مازالت ماثلة أمامهم لحد اليوم الأمر الذي جعله يوجه بصرف المرتبات داخل الجبهة وفي المتارس الأمامية ، فلا يعقل أن يتساوى من هم في بيوتهم آمنين مع آخرين وسط غبار النقع وتحت أزيز الرصاص.
ومع ذلك لم  ينسى قائد محور مريس ومعسكر الصدرين توجيه شكره وعظيم امتنانه للتجاوب الذي أبداه نائب رئيس هيئة الأركان صالح الزنداني وقائد المنطقة العسكرية الرابعة فضل حسن العمري وقيادة المنطقة ورئيس الوزراء ورئاسة الجمهورية مؤخرا، ووعودهم بحل كافة الإشكالات في اللواء و الجبهة والتي تعد السور الحصين والواقي أمام كل محاولات التقدم الحوثي والعفاشي سواء من اتجاه دمت مريس أو من ناحية جبهة حمك قعطبة – إب.

خط الدفاع الأول عن الضالع..
يرابط المئات من جنود اللواء ومعهم المئات من مختلف المناطق، بجبهة مريس، يحملون أرواحهم على أكفهم، يلقنون كل من يحاول التقدم ولو شبرا نحو مريس الطاهرة فنون القتال بل لا نبالغ إن قلنا أنهم أذاقوا المليشيات الحوثية العفاشية كل ألوان الهزيمة والهوان، منذ أكثر من عامين  ونيف تقريباً، رغم التجاهل لهذه الجبهة.
ولجبهة مريس وحمك ومعسكر الصدرين ومقاومتها البطلة أكثر من 720جريحاً وما يقارب 180شهيداً منذ انطلاق المقاومة البطلة ضد المليشيات الحوثية في شهر أغسطس 2015م  ،ومازالت الحرب مستمرة على أشدها والتضحيات مازالت قائمة بمعنويات مرتفعة بحسب ما لمسناه من القادة والضباط والجنود والمقاومين أثناء زيارتنا لهم ، غير آبهين بالموت مادام وطموحهم إحدى الحسنيين "إما الموت أو الشهادة" كخط رسموه منذ البداية وفق قناعة وطنية ومبدأ عظيم لن يساوموا عليه مهما كانت التضحيات – حسب قولهم -.

تهميش..
تتعرض جبهة مريس والجبهات التابعة لها للتهميش ومحاولات ابتزاز كثيرة سواء كانت من قبل مسؤولين مدنيين أو قيادات عسكرية في الضالع، ولم يسلم جرحاها من إذلال متعمد أو افتعال عقبات أمام ترحيلهم وتطبيبهم ، ناهيك عن تسفيرهم، ومع ذلك تستمر مريس بعنفوانها وبسالة رجالها الرقم الأصعب والأبرز على مختلف الأصعدة وفي جميع المراحل النضالية.

جهود وانجازات..
وكانت قيادة اللواء قد بذلت جهد في انشاء مكاتب القيادة، وتخريج ثلاث دورات عسكرية، وإصلاح ما يقارب ستة عشر دبابة، وإصلاح البئر والمضخة الخاصة باللواء،  وكذلك بناء مخازن وسجون وتأسيس لواء 83 مدفعيه، وكذلك طرد الحوثيين من مريس، وترتيب الجبهة وتنظيمها عسكرياً، وتحويل المقاومة إلى جيش وطني، وتحويل اللواء من المنطقة السابعة إلى المنطقة الرابعة، وربط اللواء بالرابعة مالياً وإدارياً، وانجاز وإيصال المرتبات والتغذية والوقود، وكذلك إيصال بعض الذخائر من التحالف من عدن، ولا يزال  العمل جار على قدم وساق لإنجاح اللواء في بناء مزيد من المساكن وتهيئة الظروف ليصبح اللواء قوة ضاربة أكثر من قبل،  نظراً لما يمتلكه اللواء من عتاد عسكري ثقيل  وتم هذا كله في ظروف الحرب ولكن يداً تبني ويداً تحارب، علما أن اللواء الآن بقيادته يمتلك ثقة وسمعة طيبة، وأصبح أكثر قوة بعد أن كان معسكراً مدمراً.

المصدر : حضرموت

أخبار ذات صلة

0 تعليق