عاجل

اخبار اليمن الان العاجلة : نهى سعيد : أصنام صالح

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اخبار اليمن الان العاجلة : نهى سعيد : أصنام صالح

نهى سعيد

زرع علي صالح أصنام بشرية في مختلف المحافظات اليمنية من مدن وقرى ومديريات وأحياء سكنية ومدارس وجامعات … لا أعلم ما حقيقة العلاقة التي تربطه بهذه اﻷصنام؟ لكن عند مراقبتي للحالة السيكلوجية لليمنيين مؤخرا، ادركت كيف أنه تم استنزافهم فكريا حد الوهن، فلا يكاد الشخص يفكر إلا بقوت يومه كيف له أن يتدبره.

مارس علي صالح بفضاضة سلطته جورا على الشعب اليمني تباعا لخطة “جوع ……. يتبعك” فكان يعلن جرعة تلو اﻷخرى ويمارس نفوذه المتشعب كجذور شجرة خبيثة فأصاب كل شخص بداء الوهن الفكري.

ولم تختلف ممارسة جماعة الإنقلاب عما تمارسه بعض القيادات الفاسدة بحكومة الشرعية في تنفيذ هذه الخطة والاستراتيجية الصالحية و ما رأيناه في تعز من قطع متعمد للرواتب ، هدأت بعدها خطابات المطالبة الشعبية في تعز لما يقارب العام ليستعيد المواطن والموظف المغلوب زمام المبادرة ومطالبته باستحقاقه عبر مسيرة البطون الخاوية واحتاجاجاتها التي لاقت الكثير من التخوين رغم مطالبها الشرعية بالراتب كاستحقاق لا مناص منه .

لنعد للأصنام البشرية التي زرعت منذ عهد صالح والتي زرعت بنزعة استخباراتية استخدمت لتثبيط عزم مقاومة الظروف أو كبح قيام الثورات أو تهدئة وإنهاء اﻹعتصامات سريعا .. و هم اليوم يعودون كلوبي ينخر في جسد مقاومتنا إلى العظم في ظل استغلال مناصب في الحكومة الشرعية، كما عادت اﻹمامة كلوبي حوثي باسناد من صالح.

ذكرني موقع الفيس بوك بمنشور كنت قد كتبته في نفس هذا اليوم قبل ثلاث سنوات، عن نفاذ معاشات الموظفين من جميع فروع البريد في محافظة تعز، في تلك اﻷثناء كانت أصنام صالح المتمثلة بمشائخ القرى بماوية والضباب وغيره تقوم بإستقطاب الشباب الذي لا يمتلك دخل مادي هو وعائلته بصرف 20 ألف ريال لكل واحد منهم – اﻷموال التي خصصت كرواتب لموظفي تعز – باﻹضافة لصرف “راشان” مكون من دقيق وزيت وملح وسكر… هؤلاء الشباب تم غسل دماغهم وتعبية جيوبهم ليحملوا اسم (متحوثين) فيما بعد.

دفع اﻷهالي غير مدركين ما هو مشروع هذه الجماعة التي كانت تكذب بلسان مشائخ قرى تعز بأنهم أتوا من أجل اسقاط نظام الجرع وسيادة النظام والقانون ، وهدف رقابي بنقاط سيتم استحداثها لاحقا على البضائع التي يتم تهريبها على الطرق الرسمية والفرعية للمدن.

ها هي جذور عفاش تمتد مجددا لتزرع في تعز أسماء شباب يجسدون روح المقاومة والبذل والتفاني والعطاء وهم باﻷصح أمن قومي يتم دراسة كل خطوة يقومون بها في اﻷوكار التي يقطنها صالح مع مستشاريه، يقوم هؤلاء المجندين من فترة ﻷخرى بمحاولة زرع الفتنة بين شباب اﻷحزاب من خلال التخوين لمواقف كل حزب بطريقة تبدو وطنية خالصة للآخرين.

كما يتم اقتراح اسماء لتولي مناصب تمهد ﻹطالة الحرب بتعز وتخدم بطريقة وأخرى مليشيات الحوثي وصالح التي تحاصر المدينة من الخارج علنا ومن الداخل عن طريقهم سرا، كما أنهم من بين فترة لفترة يفتعلوا أسباب صريحة تنخر بمقاومة تعز وتحاول بث اليأس بوسط شبابها المتفاني لاجل تعز وقضيتها العادلة منها ليتناسوا تماما دور المقاومة التي لولاها لرضخت تعز تقبل “ركب السيد” كما تفعل بقية المحافظات الواقعة تحت سيطرة المليشيا إجبارا.

لننظر بزاوية مختلفة لسلسلة اﻹغتيالات التي نظمت على طريقة صالح، وما قاله شخص قريب جدا من بين المجموعات الشبابية التي تم اغتيال فردان من بينهم يقول صرنا محاصرون من قبل أصنام ناطقة تتحرك كالأشباح و تترقب كل تحركاتنا بخفة شديدة.

لا أنسى أن أذكر أن مهمة هذا اللوبي المستحدث هو محاولة زرع أفكار تناسب فكر تحالف اﻹنقلاب من خلال القبول بتقاسم السلطة أو ابرام صفقة شراكة معهم أو القبول بتسليم السلاح لطرف ثالث غير معروف متواطئ معهم، دعونا لا ننسى كيل التهم والتخوين التي ترفق ليتم الرضوخ والرضى بالسلام على طريقة اﻹنقلابيين.

المصدر : حضرموت

أخبار ذات صلة

0 تعليق