عاجل

اخر الاخبار اليوم مريم رجوي: نظام الملالي أخطر من داعش مائة مرة… ومواجهته أمر ضروري

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أكدت مريم رجوي، زعيمة المعارضة الإيرانية،اليوم، أن نظام الملالي في إيران أخطر بكثير من تنظيم داعش الإرهابي مطالبة الدول الغربية بالتصدي لنشاطات ميليشيات الحرس الثوري في المنطقة.

وقالت”رجوي” في مؤتمر للمعارضة في باريس: “إذا كانت محاربة داعش أمرا ضروريا، فإن مواجهة نظام ولاية الفقيه وقوات الحرس ومجموعات الميلشيات العميلة لها  أكثر ضرورة بأضعاف في الوقت الحاضر، واصفة اعتراف المجتمع الدولي بخطورة قوات الحرس بأنها خطوة ايجابية رغم تأخرها.

وبينت زعيمة المعارضة الإيرانية أن نظام الملالي في إيران يعيش فترة ضعف حقيقية ومحاصر بالأزمات، وأن الشعب الإيراني مستعد لإسقاطه مؤكدة معاناة شعبها والشعوب المجاورة من تدخلات إيران في شؤونهم،وقالت “رجوي: “اعتراف المجتمع الدولي بخطورة قوات الحرس خطوة ايجابية ولو جاء بالتأخير، وأضافت:  “هذه المواقف ليست كافية قياسا إلى الأضرار المتزايدة التي تلحقها هذه القوة العابثة والمخربة. كما أن شعوب المنطقة قد دفعت ثمنا باهظا وبالدم جراء سياسة المداهنة التي انتهجتها الدول الغربية لسنوات للتعامل مع هذا النظام. وأكدت: إسقاط هذا النظام حتمي وفي متناول اليد. وهذا هو الحل الوحيد لكل المشكلات والمعضلات للمنطقة والعالم.”

وأوضحت ” رجوي” : لو لم تكن ولاية الفقيه مكروهة ومبغوضة داخل إيران إلى هذا الحد، لما كانت تحتاج إلى قوات الحرس وقوة القدس وإلى مجموعات من الميليشيات المحترفة بالقتل والفساد في المنطقة. ولو لم تكن ولاية الفقيه فاقدة الثبات، لما كانت تقحم نفسها بشكل استنزافي في حروب المنطقة.

ولفتت زعيمة المعارضة الإيرانية  أن الملالي هم واهنون أكثر من أي وقت آخر، ودعت الدول الغربية إلى اتخاذ الخطوات التالية:

  • طرد قوات الحرس والميليشيات الموالية لها من سوريا والعراق ودول أخرى في المنطقة ومنع نقل المقاتلين والأسلحة من قبلهم إلى هذه الدول.
  • طرد عملاء قوة القدس الإرهابية وكذلك وزارة المخابرات من الدول الأوروبية وأمريكا.
  • اشتراط العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الاستبداد المتستر بالدين بوقف التعذيب والإعدام في إيران.
  • بشأن جرائم نظام ولاية الفقيه، لاسيما مجزرة 30 ألف سجين سياسي في العام1988، الطلب من مجلس الأمن الدولي لوضع ترتيبات لتشكيل محكمة خاصة أو إحالة الملف إلى محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة قادة النظام.
  • دعم طلب تقديم الحكومة العراقية تعويضات لمجاهدي خلق وجيش التحرير الوطني عن أموالهم وأجهزتهم وأسلحتهم ومعسكراتهم التي صادرتها.

الاعتراف بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية باعتباره البديل الديموقراطي لنظام الإرهاب الحاكم باسم الدين في إيران وهو أمر ضروري لإيقاف سياسة المداهنة الكارثية التي كانت تنتهجها أمريكا واوروبا في السنوات الماضية وتعويض تلك الخسائر. 

وشمل المؤتمر الذي افتتحت أعماله من قبل عمدة الدائرة الثانية لبلدية باريس جاك بوتو، على ثلاث منصات. المنصة الأولى للشخصيات الأوروبية، والمنصة الثانية من الدول العربية والإسلامية والمنصة الثالثة هي للشخصات الأمريكية.

في المنصة الأولى تكلمت شخصيات من أمثال جيلبر ميتران رئيس مؤسسة فرانس ليبرته؛ وروجر غودسيف، وماثيو آفورد نائبان في مجلس العموم البريطاني؛ وميشل دو فوكولور رئيسة اللجنة البرلمانية لإيران ديموقراطية في فرنسا؛ وزابينه لويتهويزر اشنارنبرجر وزيرة العدل الألمانية السابقة؛ وراما ياد وزيرة حقوق الإنسان الفرنسية السابقة؛

وفي المنصة الثانية تكلمت شخصيات من أمثال سيد أحمد غزالي رئيس الوزراء الجزائري السابق؛ جورج صبرا رئيس المجلس الوطني السوري  المعارض؛ وسلوى أكسوي نائبة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية؛ وميشل كيلو من الشخصيات المعارضة السورية؛ وبسام العموش سفير الاردن السابق في طهران وعبد الله الطاير رئيس مركز مستقبل الخليج للبحوث والدراسات من العربية السعودية؛

وفي المنصة الثالثة تكلمت شخصيات من أمثال السفير لينكولن بلومفيلد المساعد السابق لوزير الخارجية الأمريكي؛ والجنرال جيمس كانوي القائد الأسبق لقوات المشاة البحرية الأمريكية؛ وجون بيرد وزير الخارجية الكندي السابق.

 

 

 

 

 

 

 

رابط الخبر بصحيفة الوئام: مريم رجوي: نظام الملالي أخطر من داعش مائة مرة… ومواجهته أمر ضروري

المصدر : وئام اخبار عالمية

أخبار ذات صلة

0 تعليق