عاجل

إحياء ذكرى الهبة الحضرمية يستحوذ على اهتمام وسائل الاعلام ومواقع التواصل

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

ركزت وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي على تناول تجليات الاحتفاء بالذكرى الرابعة لاستشهاد مؤسس حلف حضرموت الشيخ "سعد بن حمد بن حبريش" وقيام الهبة الشعبية الحضرمية ,

 وأصداء الاحتشاد الجماهيري الكبير الذي احتضنته مدينة المكلا يوم السبت 30 ديسمبر2017م والذي كان بمثابة حالة استثنائية غير مسبوقة من حيث اتساع المشاركة فيها لمختلف أطياف وشرائح ومكونات المجتمع في حضرموت ومن مديرياتها ومناطقها القريبة والبعيدة ساحلًا وواديًا وهضبة وصحراء , إلى جانب وفد رسمي وشعبي من محافظة شبوة .. 

وحسب بيان، حظيت إحتفائية الذكرى الرابعة للهبة الشعبية بحضور اعلامي مكثف لمراسلي مختلف الاجهزة الوسائل الاعلامية والقنوات التلفزيونية الذين أعدوا تقارير متميزة عن الحدث الذي نقلته على الهواء مباشرة الاذاعات المحلية ومن بينها اذاعتي "المكلا" و"الأمل"، وفقاً لرصد الإعلامي صلاح بوعباس. 

ووصفت افتتاحية الصباح لـ "حضرموت21" الهبة الشعبية التي انطلقت في حضرموت في 20 ديسمبر عام 2013م بأنها "كانت بمثابة الضربة الكبرى التي راهن عليها الحضارم في تخليصهم من عقود التهميش والسطو ونهب الثروات والعبث بمقدرات البلاد والاتجاه نحو مستقبل يسوده الاستقرار الامني والاقتصادي عنوانه العدالة الاجتماعية والتنمية البشرية", مشيرة إلى أن الهبة الشعبية "مرت بضغوطات ومنعطفات خطيرة وتحديات كبيرة وتعرضت لكم هائل من الهجوم والتشويه من المؤسسات الحزبية، كما أنها لم تسلم من الخيانات الداخلية والتوقف والخذلان في منتصف الطريق".

وقالت" : لا ضير في أن نتذكر كل عام تلك الصرخة الحضرمية التي توحد الجميع خلفها وكانت في حينها رسالة قوية للقوى السياسية المتصارعة في الساحة والتيارات الحزبية من خلفها؛ بأن حضرموت لديها ما يجمع شتاتها ولدى أبنائها المرونة الكافية التي تدفعهم للانسجام مع بعضهم رغم الاختلافات وبإمكانهم التعامل بكل حزم مع المستجدات والتطورات المفروضة عليهم".

وابرزت العديد من وسائل الاعلام تغطيات واسعة عن الإحتفائية ومن بينها "عدن الغد" , "عدن تايم" , "المكلا اليوم" , "الأمناء" , "جولدن نيوز" , "عدن الحدث" ,"المندب نيوز", "حضارم نت" , " أورينت جورنال" , "دار القلم" , "نيوز نيوز" , "شوران نيوز" , "المسيلة أونلاين" , وشبكتي " نخبة حضرموت" , "تاربة اليوم" الاخباريتين ... الخ في عناوين بارزة لتقارير خبرية وتفصيلية عن الاحتفائية من زوايا متعددة , مرفقة بها صور لـ "الحشود الغفيرة" ومن بينها "احتفال حاشد في المكلا احياء للذكرى الرابعة للهبة الشعبية الحضرمية" , "في أبلغ تجسيد لمعاني التلاحم والوحدة : شبوة تعانق حضرموت في الذكرى الرابعة للهبة الشعبية" , "الآلاف من أبناء حضرموت يحيون ذكرى الهبة الشعبية الحضرمية وسط المكلا" , "بن حبريش يدعو أبناء حضرموت للاحتفال بالذكرى الرابعة لانطلاق الهبة الشعبية" , "اهالي حضرموت يحتشدون لإحياء الذكرى الرابعة لاستشهاد المقدم سعد بن حبريش والهبة الشعبية الحضرمية" وغيرها , وقد حظيت كلمة رئاسة حلف حضرموت ومؤتمر حضرموت الجامع التي ألقاها الشيخ "عمرو علي بن حبريش" بتناول أكبر بما تضمنته من نقاط " خمس" مهمة جاءت مترجمة لمطالب حضرموت التي حددتها مخرجات "مؤتمر حضرموت الجامع" حيث ان هذه المخرجات والبرامج كما أكد ذلك "بن حبريش" في كلمته "لن نحيد عنها حتى تحقيقها بالكامل والانتقال إلى آفاق أوسع من بسط أيدينا على أرضنا ومقدراتها بما يكفل الحياة الكريمة لمواطنينا"..

ونشرت العديد من الوسائل والمواقع الاعلامية كتابات وآراء حول "الهبة الشعبية" في سنتها "الرابعة" من بينها مقالة "في ذكرى الهبة الحضرمية" للصحافي والقاص "علي سالم اليزيدي" قال فيها "تعود الذكرى الرابعة للهبة الحضرمية التي انطلقت عقب استشهاد المقدم الشهيد "سعد بن حبريش العليي" الرجل الذي فتح الابواب ليس باستشهاده ,بل وفي حياته لإعلان حلف حضرموت وتجميع قبائلها واطياف مجتمعها وجاهد حتى تحقق ذلك وهو يدرك انه كان هدفًا ولكن الهدف الاسمي كان أكبر في نفسه وفي نضاله نحو وحدة وتماسك النسيج الحضرمي ورفع راية الرفض التي خلقت في ظروف معقدة في البلد وهي تتويج لكل الاجتهادات التي خاضها الجنوب وحضرموت خاصة وامتداد يحمل المعاني الحقيقة التي تستند علي حقوق حضرموت وثروتها المنهوبة ومعها كل حقوق الجنوب" , ويرى أن الاستعادة والاحتفال الشعبي بأحياء هذه المناسبة واستحضار ذكرى كل من نهض وهب ذلكم اليوم المبارك في تاريخ حضرموت وابرزهم استشهاد البطل الشاب "عمر بازنبور" الذي سقط يوم اعلان الهبة وروي بدمه تراب حضرموت الطاهر, "إنما هو استذكار لكل الفعل المقاوم والمناهض أمس واليوم وغدًا لغمط الحقوق الشعبية والنضالية لشعب الجنوب وحضرموت معا الذي يربطهما قوة التاريخ والنضال والشهداء والتطلع المنشود , وكل هذا يجعل من احياء ذكرى الهبة ومكانتها واهدافها هو من الاهمية لنا في مسارنا النضالي واستعادة الحقوق شكلًا ومضمونًا".

ويؤكد "اليزيدي" بأن ما يثار من انتقادات فأنها "تضع نفسها في طريق هذه الذكرى وما مثلته وكذا ما نتج عنها من حلف حضرموت والمؤتمر الجامع الحضرمي ,فان موضوعية تقبل النقد أمر ضروري وجدير بالدراسة والتقييم والتحليل ,اذ شهدت المنطقة تطورات وأحداث ومتغيرات وهذا من العوامل المؤثرة سلبًا و إيجابًا ولكنه لا يلغي الأثر الكبير للهبة الحضرمية وشهيدها سعد بن حبريش ولا ما اظهرته من قلب المفهوم الذي ساد في النظام السياسي وما رافقه من انتهاكات ثم من انهيارات ودورها في الجنوب والشمال والاقليم كله."

ويرى الصحافي والكاتب "سعيد عكار الجوهي" , في منشور على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" حضور محافظ شبوة (الحارثي) والوفد القبلي والمدني المرافق له متوشحًا علم اليمن الإتحادي في إحتفالية الذكرى الرابعة للهبة الشعبية الحضرمية هو رسالة واضحة ذات دلالة صريحة على مدى التقارب بين أبناء إقليم حضرموت الواحد" حاثًا على " إلتقاط الرسالة وإقتناص الفرصة ومبادلة الزيارة بالزيارة في أقرب مناسبة ممكنة"!!

وفي منشور له في مجموعة "حضرموت الخير" على الواتس ساب هنأ الشيخ "ابراهيم باعمران المشجري" حضرموت بهذا الإنجاز الحضرمي المتميز والناجح , الذي كان بعيدًا عن التحزبات والتوجهات والتكتلات والمصالح للفرق المتفرقة التي ارادت ان يكون لها حضور بالشكل الذي تريده أن يخدم مصالحها الخاصة لا مصلحة حضرموت الغالية" , موضحًا بأن حضرموت أصبحت "تحت سقف واحد" و أن الجماهير "خرجت من أجل حضرموت فقط لا غير" وأن "الهبة الحضرمية" كانت "مميزة بكل ما تعنيه الكلمة , ونالت النضج والرقي والفخر والاعتزاز" .

المصدر : حضرموت

أخبار ذات صلة

0 تعليق