عاجل

اخر اخبار اليمن مباشر - صحيفة عربية تكشف عن تطورات جديدة قد تنهي الحرب في اليمن خلال أيام

0 تعليق 3 ارسل لصديق نسخة للطباعة

قالت صحيفة العرب اللندية امس إن مسؤولين أميركيين كبار يدفعون باتجاه انخراط أكبر لبلادهم في الملف اليمني حيث يمثّل الدور الإيراني هناك نموذجا واضحا عن توظيف إيران لجماعات مسلّحة تابعة لها في خوض حروب بالوكالة على أراضي جيرانها العرب، بينما سيكون أي جهد أميركي مساند للتحالف العربي في مواجهته ضدّ المتمرّدين الحوثيين، بمثابة “درس تطبيقي” عن انخراط واشنطن تحت إدارة الرئيس الجديد دونالد ترامب بشكل عملي في التصدّي لتمدّد إيران في الإقليم.

 


وكشف مسؤولون أن الولايات المتحدة تدرس زيادة دورها في الصراع اليمني بتوجيه المزيد من المساعدة بشكل مباشر لحلفائها الخليجيين الذين يحاربون المتمرّدين الحوثيين المتحالفين مع إيران ما يعني تجاوز القيود التي التزمت بها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما التي أحالت واشنطن على دور المتفرّج على ما يجري في اليمن، رغم ما يمثّله من أهمية استراتيجية كبلد مشرف على ممر بحري تعبر منه كميات ضخمة من النفط الخليجي باتجاه الأسواق العالمية، فضلا عن أن سقوطه في الفوضى يساعد على تحويله إلى ملاذ لجماعات إرهابية سبق أن مثّلت تهديدا مباشرا للولايات المتحدة وحلفائها، على رأسها تنظيم القاعدة.

 


وبحسب هؤلاء المسؤولين فإنّ المساعدة الأميركية التي تجري دراستها تشمل دعما مخابراتيا، وسط تزايد الدلائل على أن إيران ترسل أسلحة متطورة ومستشارين عسكريين لجماعة الحوثي في اليمن.

 


وقال مسؤولون لوكالة رويترز مشترطين عدم الكشف عن أسمائهم إن وزير الدفاع جيمس ماتيس كتب مذكرة للبيت الأبيض يدافع فيها عن تقديم دعم مدروس لعمليات الشركاء الخليجيين في اليمن.

 


وقال أحد المسؤولين إن الولايات المتحدة تدرس أن تقدم لبلدان في التحالف العربي أصولا أميركية لأنشطة جمع المعلومات والاستطلاع والمراقبة فضلا عن تبادل المعلومات.

 


ويمثّل الاكتفاء بالدعم المخابراتي دليل حذر أميركي وحرص على جني المكاسب بأقل قدر ممكن من التدخّل والمواجهة.

 


وتم الكشف عن المذكرة أول مرّة في تقرير لصحيفة الواشنطن بوست التي صنّفت تلك المذكّرة كجزء من مراجعة أميركية أوسع نطاقا لسياسة الولايات المتحدة في اليمن والتي ظلّت لسنوات تركّز بشكل شبه كامل على الحرب على تنظيم القاعدة.

 


ونظرا للدور الإيراني الواضح في تأجيج الصراع باليمن عن طريق الدعم متعدّد الأوجه للمتمرّدين الحوثيين فإنّ أي زيادة في دور الولايات المتحدة باليمن سينظر إليها كجزء من عملية التصدي لإيران في المنطقة ككل بما في ذلك سوريا والعراق، حيث تتدخل إيران هناك إن بشكل مباشر عبر خبرائها العسكريين أو عن طريق الميليشيات الشيعية التي تشبه في تكوينها وعقيدتها ميليشيا الحوثي التي تقاتل في اليمن.

 


ولا يُغفل المراقبون التوقيت الذي صدرت فيه التسريبات بشأن تطوير الولايات المتحدة لدورها في اليمن، بالتزامن مع تحقيق التحالف العربي الداعم لقوات الشرعية تقدّما كبيرا في استعادة مناطق البلاد من المتمرّدين الحوثيين المتحالفين مع الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح.

 


وبعد انتزاع مواقع مهمّة على الساحل الغربي لليمن من أيدي المتمرّدين، يجري الإعداد لمعركة كبرى في محافظة الحديدة التي تضمّ أحد أهم موانئ اليمن وشريانا رئيسيا لإمداد الحوثيين بالسلاح وشتى أنواع المساعدات الإيرانية.

 


وتتحدّث مصادر محلية يمنية عن تقدّم كبير لقوات الشرعية اليمنية المدعومة من التحالف العربي باتجاه محافظة الحديدة التي لم تعد تبعد سوى خمسة كيلومترات عن طلائع تلك القوات التي أحكمت تمركزها في مناطق محصّنة طبيعيا وتستعد لمواصلة الزحف شمالا تحت غطاء طيران التحالف.

 


ولفت المحلل السياسي اليمني فيصل المجيدي في تصريح لـ”العرب” إلى أن السيطرة على ميناء الحديدة وبقية الساحل الغربي باتت ضرورة حتمية لاستقرار الملاحة الدولية واليمن والإقليم ككل.

 


واعتبر المجيدي أن التحركات الأخيرة والزيارات المكوكية وتصريحات القادة العسكريين تشير إلى أنّ استرداد الميناء من قبل الحكومة اليمنية مدعومة بالتحالف العربي بات مسألة وقت بعد أن تحوّل إلى منصة للتزود بالسلاح وخرج عن دوره التجاري والإغاثي.

 


وبحسب خبراء الشؤون اليمنية ستكون استعادة الحديدة وما بعدها في اتجاه الشمال وصولا إلى الجوف على الحدود مع السعودية بداية النهاية الفعلية للتمرّد الذي لن يقوى على الصمود لمدّة أطول، حينما يصبح محصورا في مناطق داخليا ومعزولا عن الإمدادات الإيرانية.

 


ومن هذه الزاوية سيكون التدخّل الأميركي في حرب اليمن بمثابة بحث عن حصّة في انتصار شبه متحقّق بذلت دول التحالف العربي لأجله جهودا كبيرة على مدار سنتين.

 


ويؤكّد خبراء الشؤون العسكرية أنّ التحالف العربي يمتلك من المقدّرات ما يمكّنه من حسم المعركة في اليمن في فترة وجيزة، فيما لو سمح له بفرض رقابة صارمة للموانئ التي يستمدّ منها الحوثيون الدعم الإيراني وأهمها ميناء الحديدة، حيث كثيرا ما كان يتمّ التلويح بورقة المساعدات الإنسانية من قبل جهات دولية وأممية لمنع تلك الرقابة.

 


ومؤخّرا أحرج التحالف العربي الأمم المتحدة بأن طلب منها الإشراف على المساعدات التي تصل عبر ميناء الحديدة وهو ما رفضته دون تقديم تبرير منطقي. ولهذه الأسباب يكون الدعم الأميركي لدول الخليج بمواجهة إيران في اليمن مفيدا وإن على صعيد سياسي ودبلوماسي.

المصدر : حضرموت

أخبار ذات صلة

0 تعليق